القسم الدينيفوازير

نبى ابن نبى ابن نبى ابن نبى اسمه مكون من اربع حروف

نبى ابن نبى ابن نبى ابن نبى من 4 حروف

اهلا بكم زوار الموقع الكرام ، اليوم سنقوم بحل لغز  ” نبى ابن نبى ابن نبى ابن نبى واسمه مكون من اربع حروف ” 

فنحن على علم ان سيدنا ابراهيم ارسل الله اليه الملائكة ليبشروه بسيدنا اسحاق ..وسيدنا اسحاق رزقه الله بسيدنا يعقوب ..ورزق الله سيدنا يعقوب بسيدنا يوسف “عليهم السلام جميعا ” .

اصبح الان من الواضح ان حل اللغز هو سيدنا يوسف عليه السلام الذى لقب ب “عزيز مصر

وسوف نقص لكم زوانا الكرام قصة عزيز مصر سيدنا يوسف عليه السلام

“سورة يوسف”

قال الله تعالى فى كتابه العزيز ”  نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ ”

وقال الله على قصة سيدنا يوسف عليه السلام انها احسن القصص لانها بدات بحلم وانتهت بتحقيق هذا الحلم .

رؤية سيدنا يوسف عليه السلام

نشأ سيدنا يوسف فى بيت ابيه سيدنا يعقوب وكان له احد عشر اخوة ، وكان سيدنا يعقوب يحب سيدنا يوسف كثيرا ويهتم به اكثر من اخوته ، وفى يوم جاء سيدنا يوسف ليقص رؤياه على ابيه سيدنا يعقوب فقال له انه رأى احد عشر كوكبا والشمس والقمر يسجدون له ، فقال تعالى : “إِذ قالَ يوسُفُ لِأَبيهِ يا أَبَتِ إِنّي رَأَيتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوكَبًا وَالشَّمسَ وَالقَمَرَ رَأَيتُهُم لي ساجِدينَ*قالَ يا بُنَيَّ لا تَقصُص رُؤياكَ عَلى إِخوَتِكَ فَيَكيدوا لَكَ كَيدًا إِنَّ الشَّيطانَ لِلإِنسانِ عَدُوٌّ مُبينٌ ” ، ففرح سيدنا يعقوب وعلم انه سيصبح نبى وله شان عظيم ، ولكنه خاف عليه اكثر وقال لا لا تقصص رؤياك على اخوتك لكى لا يزدادوا حقدا له .

خطة اخوة يوسف عليه السلام للتخلص منه

ولكن اهتمام سيدنا يعقوب بولده يوسف دفع اخوته  للتفكير فالتخلص منه وقتله ، ولكن احدهم اقترح ان لا يقتلوه بل يقوموا بالقاءه فى البئر.

وذهبوا الى ابيهم وقالوا له انهم يريدون ان ياخذوا يوسف معهم ولكن سيدنا يعقوب كان خائفا على سيدنا يوسف وقال لهم انه يخاف ان ياكله الذئب ، ولكنهم اكدوا لسيدنا يعقوب انهم سيهتمون به ، فاخذوه وقاموا بالقاءه فى البئر وجاءوا بدم على قميصه وذهبوا ليلا الى اباهم وقالوا لهم ان يوسف اكله الذئب ،ولكن سيدنا يعقوب لم يصدقهم ، فقال تعالى :” وَجَاؤُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ ” .

بيع سيدنا يوسف بدراهم معدوده

ومرت قافلة جانب البئر الذى وضع فيه سيدنا يوسف ، فذهب احد رجالها ليحضر الماء من البئر ، فوجد سيدنا يوسف متعلقا بالدلو فاخذه وقام ببيعه بدراهم معدوده ،واصبح سيدنا يوسف عليه السلام عبدا عند وزير الملك الذى قال لامرأته اكرمى مثواه ووصاها على سيدنا يوسف .

أمرأه العزيز

قال تعالى :” وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ” ، ومرت  السنين واصبح سيدنا يوسف عليه السلام شابا ذا حسن خلق وورزقه الله بوجه شديد الجمال ورزقه الحكمة والعلم ، وكان هذا يجذب زوجة العزيز اليه ففتنت بجماله الشديد ، وبدات تراوده وتمهد لفتنته ، وفى يوم اغلقت الأبواب وطلبت منه فعل الفاحشة معها ولكن سيدنا يوسف عليه السلام قال لها ” معاذ الله ”

وفر سيدنا يوسف من زوجة العزيز هاربا ، فامسكت بقميصه من الخلف فتمزق ، واتهمت سيدنا يوسف انه قام بالاعتداء عليها لتبرأ نفسها امام زوجها وطلبت منه القاء سيدنا يوسف فى السجن عقابا له ، ولكن انكر سيدنا يوسف ماقالته زوجة العزيز وقال انها هى التى راودته عن نفسه ، فقال تعالى :” وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ * قَالَتْ فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ وَلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونًا مِّنَ الصَّاغِرِينَ ” ، وعرف العزيز الحقيقة لانه رأي قميص يوسف عليه السلام قد تمزق من الخلف فعلم ان زوجته هى التى تراوده عن نفسه وان يوسف على حق .

خطة امرأة العزيز

وبدا الكل يتحدث عن مافعلته أمرأه العزيز ، فقامت بوضع خطة ..ودعت النساء الى جلسه واعطت لكل منهم طبق وسكين وامرت سيدنا يوسف ان بالدخول اليهم ، فسرق عقولهم وقلوبهم وابصارهم وجرحن ايديهن بدون ان يشعروا ،وهددت زوجة العزيز سيدنا يوسف عليه السلام بالسجن ان لم يقوم بفعل الفاحشة معها ، ولكن سيدنا يوسف فضل السجن عن عمل الفاحشة ..وشاء الله ان يدخل سيدنا يوسف السجن

تفسير سيدنا يوسف للرؤي

عندما دخل سيدنا يوسف عليه السلام السجن دخل معه شابان ، وبعد ايام اصبحا يثقا بسيدنا بوسف كثيرا لما يمتلكه من علم وحسن خلق .

وفى يوم جاء الشابان الى سيدنا يوسف ليفسر لهم ماحلموا به من الرؤى .. فدعاهم سيدنا يوسف ليؤمنوا بالله عز وجل ، وبعد ذلك قام بتفسير الرؤى ..فقال لهم ان احدهم سيصبح ساقى الخمر الخاص بالملك ، وان الاخر سيعلق ويصلب وتاكل الطيور من فوق رأسه .

” تحقيق الرؤى “

وفعلا تحققت الرؤى وخرج احدهم لكى يكون ساقى الملك ، وقال له سيدنا يوسف اذكرنى عند الملك ..ولكنه سرعان ماندم على ماطلبه واستغفر الله على ذلك فغفر له ربه ولكن عاقبه بزياده سنين سجنه .

” سيدنا يوسف اصبح عزيزا لمصر “

وبعد فترة كبيرة راى الملك رؤيا وقصها على المفسرين ولكنهم عجزوا عن تفسيرها ، ولكن فسرها سيدنا يوسف ، فاعجب الملك بسيدنا يوسف وبحسن خلقه وعلمه الواسع.

واعترفت أمرأه العزيز انها هى التى راودته عن نفسه ، فقال تعالى :”قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَن نَّفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِن سُوءٍ قَالَتِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ الآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَاْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ * ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ * وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ”.

وخرج سيدنا يوسف من السجن وقد شاء الله ان يكون عزيزا لمصر و آمينا على خزائنها .

“لقاء سيدنا يوسف باخوته”

ومرت الايام واراد الله عز وجل ان تتغير الاحوال والظروف وان ياتى اخوه سيدنا يوسف اليه ليطلبوا منه الطعام ، فعرفهم سيدنا يوسف ولكنهم انكروه .

“خطة سيدنا يوسف لجمع شمله بابيه واخيه”

فمنع سيدنا يوسف عن اخوته الطعام حتى ان يحضروا اخاهم معهم ، فرجعوا الى ابيهم ليطلبوا منهم ان يرسل اخاهم معهم ولكنه رفض وقال لهم…
“قَالَ هَلْ آمَنُكُمْ عَلَيْهِ إِلاَّ كَمَا أَمِنتُكُمْ عَلَى أَخِيهِ مِن قَبْلُ فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ ”

ولكنه حاولوا معه كثيرا فوافق بعد ان اخذ موثقا من الله .

وعندما ذهبوا باخاهم الى سيدنا يوسف ، فقال سيدنا يوسف لاخاه… انه هو يوسف اخاه وقال له لا تخف وقص له مايريد ان يفعله ليجمع شملهم من جديد ، فوضع مكيال الملك الذهبى مع اخاهم وقال انه قد سرق وقاموا بتفتيشهم فوجدوه مع اخاهم فاخذه سيدنا يوسف وحبسه ، فقالوا له انا اباهم شيخا كبيرا وطلبوا منهم ان ياخذ احد منهم بدلا منه ، ولكنه رفض ،فرجعوا الى اباهم وقصوا له ماحدث فحزن حزنا شديدا على يوسف واخيه وابيضت عيناه ولكنه كان يشعر بريح يوسف ، وذهبوا الأخوة الى سيدنا يوسف والتمسوه وقالوا له انهم اصبحوا فى حال سئ واصابهم واهلهم الضر ، فقال لهم اتتذكرون مافعلتموه بيوسف ، فعرفوا انه هو يوسف ، وقالوا لهم انهم كانوا خاطئين ، فقال لهم ان الله سيغفر لهم ، واعطاهم قميصا وقال لهم ضعوا هذا القميص على عين ابى ليعود بصره ، وذهب اخوته الى سيدنا يعقوب ليقصوا عليه ماحدث ، و اعطوه القميص فوجد ريح سيدنا يوسف فيه وارتد بصره ، وذهب معهم ليرى سيدنا يوسف عليه السلام ووضع اباهم على العرش  ..وبذلك اجتمع شمله هو واخاه واباه ، فقال تعالى ” وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّواْ لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ مِن بَعْدِ أَن نَّزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاء إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ”

“وفاته”

قال تعالى “رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ ”  ، فطلب سيدنا يوسف من الله ان يتوفاه مسلما ومات سيدنا يوسف وهو نبى الله واستجاب الله له دعوته.

بقلم / راندا محفوظ

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق