الاسرة والطفل

كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر السنتين والنصف؟

طريقة التعامل مع الطفل العنيد

الطفل العنيد هوا الطفل الدائم البكاء و الصراخ المتمسك برأيه و لا يستمع للاخرين و ان استمع لهم ينفذ عكس ما سمعه و ان طلبت امه شيئا منه فعل عكس ما تريد, لاشك ان هذه الشخصية العنيدة و العصبية فى ان واحد من احد المشاكل التربوية التى تواجه الاباء و الامهات.

و لكى نتمكن من التغلب على هذه المشكلة علينا اولا بمعرفة اسبابها :-

اسباب العناد لدى الطفل فى عمر السنتين ونصف

  1. ربما يكون العناد صفة وراثية من الاباء و الامهات هينتج عنه قسوة و عصبية  الاباء و الامهات ف التعامل مع الطفل فينشأ الطفل عنيدا
  2. الاباء الضعفاء :- هؤلاء الاباء اللذين يدللون ابناءهم دلالا زائدا و يلبون كل طلباتهم دون وعى منهم ان هذا الدلال الزائد يؤثر على شخصية الطفل فيلجأ الطفل للعناد معهم لتنفيذ كل ما يطلب.
  3. التوجس :- و هو يعنى الافراط فى الخوف على الطفل و الافراط فى  النظافة مثل اجبار الطفل على الاستحمام ثلاثة او اربعة مرات باليوم و منعه من اللعب مع اصدقائه و مثل هذه الامور المقيدة لحرية الطفل مما يجعله شديد العصبية.
  4. التفرقة فى المعاملة بين الابناء .. لاشك ان الاطفال يحبون الاهتمام الدائم من الوالدين خاصة و ممن حولهم عامه  لذلك تجد الطفل عصبي جدا عندما يراك تداعب اخاه و تتركه فيلجأ للعناد مع ف بعض او كل الامور حتى ينال اهتمام اكثر من اخيه.
  5. التقييد المادى و المعنوى لحرية الطفل . نقصد به حركة الطفل هناك بعض الاباء يقيدون حركة اطفالهم داخل المنزل فقط و يمنعه من الخروج او اللعب مع اصدقائه او زيارة الاقارب او …. و كذلك تقييد تفكير الطفل و اجباره على مشاهدة قنوات تليفزيونية محددة او العاب محددة و نحن نعلم جمعيا ان الاطفال ف هذا العمر يكون لديهم المزيد من الشغف حول استكشاف العالم المحيط بهم و التحدث فى اى موضوع و كثرة الاسئلة .
  6. الاضطراب الاسرى .. و هو احد اهم اسباب اضطراب شخصية الطفل . فغياب الدفء عن البيت يشعر الطفل دائما بالنقص  مما يجعله عصبيا و عنيد.

ننتقل الى طرق حل المشكلة و هى كيفية التعامل مع الطفل العنيد و العصبي

١ . من احد اهم طرق التعامل مع الطفل العنيد اللجوء للعاطفة . مثال . اذا كنت تحبنى عليك ان تغسل يديك جيدا قبل الاكل .  او  انا ساكون سعيدة جدا اذا تناولت طعامك كاملا ..فاللجوء للعاطفة مع الطفل يجعله هادئا بعض الشئ  .

٢ . عدم اجبار الطفل على الطاعه .. حيث ان الطفل العنيد لايحب الاوامر و ينزعج من كثرتها فلا تجبره على الطاعه و لا تحدثه دائما بصيغة الامرو الصوت المرتفع و لكن كما ذكرنا علينا اللجوء للعاطفة فى الكثير من الاحيان و استعمال صيغة اكثر دفء و حنان من صيغة الامر المباشر لتعطى للطفل المزيد من الهدوء الداخلى و السلام النفسي .

٣. المناقشة .. تناقش مع طفلك دائما و كن صديقا له و كن على علم ان العناد ماهو الا وسيلة من الطفل لجذب انتباهك اليه .لذا احرص دائما على المناقشة مع طفلك فى كثير من الامور و اساله عن الاشياء التى يحبها و ماذا يريد ان يفعل كن صديقا له و اهتم به حتى لا يلجأ للعناد و العصبية .

٤. المكافأة .. لم لا تكافئى طفلتك اذا قامت بترتيب العابها .او اذا تناول طعامه كاملا . المكافأة من اهم طرق تعزيز السلوك الجيد لدى الطفل فالطفل فى هذا العمر الصغير لا يعرف التصرف الصحيح من الخاطئ و لكنه فقط يقلد من حوله فإذا قمنا بمكافأته على التصرف الصحيح فانه سوف يتعود على عمله ليحصل على المكافأة دائما ..

٥ . عدم المقارنة مع غيره . لا تقارن طفلك بغيره من نفس عمره و لا تكرر على سمعه جملة هذا افضل منك, هذا اذكى منك فمثل هذه المقارنات تبنى العديد من الحواجز بينك و بين طفلك و تجعله يزداد عنادا و عصبية فلا تفضل احدا عليه و لكن امدح دائما التصرف الجيد .

مثال . انا احب الطفل الذى يرتب العابه . انا احب الطفل اللى ياكل طعامه كاملا و مثل هذه العبارات امدح التصرف و ليس الشخص و كذلك عندما تمدحه لا تقل له انت افضل من فلان و لكن هناك صيغ اخرى تحمى الطفل من الغرور . مثلا انت من الاطفال الاذكياء الذين يكتبون واجبهم كل يوم . و هكذا .

٦ . و اخيرا  . الصبر .. كن صبورا ف التعامل مع هذا الطفل فبالتاكيد هو لن يستجيب لكن اوامراك و محاولاتك

ربما يستجيب مرة و ربما لايستجيب ف الاخرى فكن صبورا عليه و تناقش معه و لا تكن عصبيا معه حتى لا يزداد هو ف العناد و العصبية لانه كما زكرنا الطفل يقلد دائما مايراه . فتناقش معه بهدوء اذا استجاب و ايضا اذا لم يستجيب  للتعرف على هوية  تفكيره و منها تصل لاسباب عصبيته و عناده.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق