القسم الديني

قصة سيدنا ابراهيم وابنه اسماعيل وزوجته هاجر للاطفال

قصة سيدنا ابراهيم للاطفال مكتوبة

خليل الرحمن سيدنا ابراهيم عليه السلام

لقب سيدنا ابراهيم عليه السلام بخليل الرحمن وابو الانبياء ، فكان من اولى العزم الخمسة وهم ” نوح وموسي وابراهيم وعيسى ومحمد.

وكان والده احد القادة في قومه وكان يصنع الاصنام لهم ، وكان يقول له “آزر” بمعنى شيخ.

وكان سيدنا ابراهيم يظهر عليه البلوع الفكري كلما زاد عمره فقال تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم ” وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا بِهِ عَالِمِينَ إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ” ، فكان لا يؤمن بالأصنام وكان يعلم بان الاله هو من خلق الكون كله ، وهداه الله وعلم بان الاله هو الله عز وجل ، فارد ان يجعل قومه يؤمنون بالله ويتركون عباده الاصنام التي لا تنفع ولا تضر ، فقال تعالى ” قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَة وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ”.

ولكن قومه لم يصدقوه وحاول كثيرا معهم ومع اباه ولكنهم لا يؤمنون وقالوا له انهم وجدوا ابائهم يعبدون الاصنام وهم يعبدونها مثلهم ، فقال تعالى ” وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَاماً آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ” وقال تعالى ” قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءَنَا لَهَا عَابِدِينَ. قَالَ لَقَدْ كُنْتُمْ أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ. قَالُوا أَجِئْتَنَا بِالْحَقِّ أَمْ أَنْتَ مِنَ اللَّاعِبِينَ. قَالَ بَلْ رَبُّكُمْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ وَأَنَا عَلَى ذَلِكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ “.

تحطيم سيدنا ابراهيم للأصنام

جاء يوم العيد وكان قوم سيدنا ابراهيم يحتفلون ، فدخل سيدنا ابراهيم المعبد وكسر جميع اصنامهم وترك كبيرهم ، فقال تعالى ” وَتَاللَّهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُمْ بَعْدَ أَنْ تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ ” ، “فَجَعَلَهُمْ جُذَاذاً إِلَّا كَبِيراً لَهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ” ،وعندما دخلوا المعبد وجدوا الاصنام جميعها كسرت ماعدا كبيرهم ، فاحضروا سيدنا ابراهيم لأنه هو البشرى الوحيد بينهم الذى لم يؤمن بالأصنام ، فسألوه من الذى فعل هذا بآلهتنا ، فقال لهم سيدنا ابراهيم اسالوا كبيرهم ، فعلموا حينها ان سيدنا ابراهيم هو من قام بكسر اصنامهم ، واتفقوا على ان ينتقموا منه ويعذبوه
فقال تعالى ” قَالُوا مَنْ فَعَلَ هَذَا بِآلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِينَ ”

عذاب قوم سيدنا ابراهيم

قانوا بحفر حفره ووضعوا فيها حطب ووضعوا القيود فأيدي سيدنا ابراهيم ووضعوه فالحفرة واشعلوا النار وتركوها لعده ايام ، وقال سيدنا ابراهيم حينها “حسبي الله ونعم الوكيل ” فامر الله عز وجل النار بان تكون بردا وسلاما على سيدنا ابراهيم ، وعندما اطفؤوا النار وجدوا سيدنا ابراهيم لم يمسه شيئا سوى القيود التي قيدوه بها فأحرقتها النيران ، فقال تعالى ” قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلَاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ (69) وَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ ”

واعلن سيدنا ابراهيم براءته من قومه ومن ما يعبدوا به من دون الله . فقال تعالى ” قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ ”

الملك النمرود وابراهيم عليه السلام

اراد الملك النمرود ان يتحدث مع سيدنا ابراهيم بشأن دعوته لعباده الله عز وجل ، فارسل اليه وسأله” من ربك ” ، فقال سيدنا ابراهيم عليه السلام “ربى الذى يحيي ويميت ” ، فقال الملك “انا احي واميت ” ،وامر جنوده ان يحضروا رجلين من المساجين وامر بقتل احدهما وترك الاخر وقال “ها انا ذا احي واميت ” ، فقال سيدنا ابراهيم ” فان الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب” فسكت الملك النمرود واعترف بعجزه .

السيدة سارة زوجة ابراهيم عليه السلام

كان سيدنا ابراهيم قد تزوج من السيدة سارة ، ولم يؤمن بدعوته لعبادة الله سوى السيدة سارة وسيدنا لوط ابن اخيه فقرر الهجرة من بلده واخذهم معه . وكانت السيدة ساره لا تنجب واستمر زواجهما اعواما عديدة حتى ان اصرت السيدة سارة بان يتزوج سيدنا ابراهيم لينجب ، فتزوج سيدنا ابراهيم عليه السلام من السيدة هاجر وانجب سيدنا اسماعيل عليه السلام ، وعندها غارت السيدة سارة وطلبت من سيدنا ابراهيم ان يأخذ بيتا اخر للسيدة هاجر وولدها سيدنا اسماعيل .

قصة هاجر وماء زمزم للاطفال

خرج سيدنا ابراهيم عليه السلام بأمر من الله عز وجل من بلده الى مكة المكرمة وكانت معه السيدة هاجر واسماعيل كان رضيعا ، وعندما وصلوا الى مكة فكانت فقيرة ليس بها ماء ، وتركت السيدة هاجر رضيعها في منطقة المروة وصعدت إلى جبل الصفا وهرولت في المشي سبع مرات ، وكان اسماعيل يبكى من شدة العطش وضرب برجليه الأرض ، فانفجرت من تحت قدمه عين ماء وهى الان تعرف بماء زمزم ..وبعد مرور اعوام امر الله سيدنا ابراهيم ان يبنى الكعبة هو وسيدنا اسماعيل .

بشرى الملائكة لابراهيم عليه السلام

وعندما كانت الملائكة ذاهبه لسيدنا لوط ليهلكوا قومه ، فذهبوا الى سيدنا ابراهيم اولا وبشروه بانه سيرزقك من السيدة سارة “اسحاق” ، وعرف منهم انهم ذاهبون لهلاك قوم سيدنا لوط فقال لهم ان سيدنا لوط معهم ، فقالوا له انهم يعلمون من هناك وانهم لم يهلكوا سوى قومه الكافرون الفاسدون . فقال الله تعالى ” وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ * وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَاقَ وَمِن ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ مُبِينٌ “.

وبعد وفاه السيدة سارة تزوج سيدنا ابراهيم من قنطورا بنت يقظان ، وانجبت له سنة بنين ، وتزوج ايضا من حجورا بنت ازهير .

رؤية سيدنا ابراهيم

عندما اصبح سيدنا اسماعيل شابا ، حلم سيدنا ابراهيم بانه يذبح سيدنا اسماعيل في منامه ، وهو يعلم ان رؤية الانبياء حق وما فيها هو امر من الله عز وجل ، فذهب سيدنا ابراهيم لسيدنا اسماعيل وقال له انه رأى في منامه انه يذبحه ، فقال له سيدنا اسماعيل يا ابتي افعل ما تؤمر ستجدني ان شاء الله من الصابرين .

وقام سيدنا ابراهيم بوضع ابنه على الارض لينفذ امر الله ولكن السكين لم تذبح سيدنا اسماعيل ، واراد الله ان ينزل سيدنا جبريل بكبش كبير ليفدي به سيدنا اسماعيل ، وكان هذا سببا في وجود عيد الاضحى للمسلمين حيث انه ذكرى لنزول سيدنا جبريل بالكبش ليفدي به سيدنا اسماعيل.

فقال تعالى في سورة الصافات ” فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ * فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ * وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاء الْمُبِينُ * وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ * وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الآخِرِينَ *سَلامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ * كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ ” صدق الله العظيم
وانعم الله على سيدنا ابراهيم وجعل ابناءه سيدنا اسماعيل وسيدنا اسحاق انبياء .

بقلم / راندا محفوظ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق