الاسرة والطفل

مشكلة عدم الرغبة فى الدراسة لدى الاطفال وطرق العلاج

تعرف على المشاكل وطرق علاجها

يعانى الكثير من الآباء و الامهات من مشكلة عدم رغبة الطفل فى الدراسة و الذهاب الى المدرسة . لابد ان نعرف ان الطفل دائما لا يفعل شيئا الا اذا كان لديه دافع . فالدافع هو القوة الكامنه لدى الطفل و التى تحركه لفعل شئ ما.

لذا فان عدم رغبة الطفل ف الدراسة ترجع الى عدم وجود دوافع قوية لدى الطفل عن الدراسة و هناك العديد من الاسباب لهذه المشكلة ..

الوالدين

هناك بعض الاباء يلقون على مسامع ابنائهم العديد من عبارات الاحباط مثل ( انت غبى .. انت لا تفهم شئ ……..الخ ) ظنا منهم ان هذه العبارات قد تدفع ابناءهم للتحصيل الدراسي . و لكن مثل هذه العبارات تمثل عامل احباط شديد لدى الطفل و تخلق له اعذارا لتاخره فى التحصيل الدراسي .

العلاج :- ننصح الاباء دائما بعبارات التحفيز و التشجيع .

المدرسة

إن المدرسة هى المنزل الآخر للطفل ف مرحلة الدراسة  و لكن قد يؤدى روتين اليوم الدراسي الثابت الى الوصول بالطفل لمرحلة الملل من الدراسة كما ان هناك بعض المدراس ينقصها الكثير من الخدمات و الامكانيات المساعدة للاطفال .

العلاج :- يجب على الاباء الحرص على اختيار مدرسة ذات امكانيات مناسبة و محاولة تغيير روتين اليوم الدراسي للطفل حتى بابسط الاشياء مثل اعطائه بعض الحلوى التى يحبها او ان تاخذه الى نزهه فى نهاية الاسبوع الدراسي.

كما ان للمدرس اثر كبير على الطفل هناك البعض من المدرسين يتعاملون بقسوة مع الطفل مما يجعل الطفل دائم القلق و التوتر من المدرسة.

العلاج :- علينا متابعه اراء اطفالنا عن المدرسين و مناقشتهم دائما فى اوضاع المدرسة لمعرفة اسباب المشكلة ..

الاصدقاء

لاشك ان الصداقة من اهم فضائل الحياة و ان الصديق الحق  سند فى الحياة الدنيا و لكن الأطفال يتأثرون باصدقائهم دائما و لان خبرتهم بالحياة قليلة او تكاد تنعم لذا فهم يتأثرون بالجيد و السئ.

العلاج :- لذا علينا دائما معرفة اصقاء ابناءنا و ارشاد ابناءنا كيف يكون الصديق الحق . و لا نتركهم تائهين يقلدون ما يرونه فقط لمجرد انه حدث امامهم و لا يعرفون مدى الصحة او الخطأ ..

الفروق الفردية

ان عدم مراعاة الفروق الفردية بين التلاميذ يؤدى الى وجود فرق فى التحصيل الدراسي بين التلاميذ . فنجد البعض تحصيله الدراسي ضعيف و غير قادر على الإلمام بكل جوانب المواد الدراسية فيري ان اصدقاءه ذوى التحصيل الاعلى افضل منه  و انه غير قادر على صعوبات الدراسة فتنمو لديه الرغبة فى عدم الدراسة و الذهاب للمدرسة .

العلاج :- مراعاة الفروق الفردية بين الاطفال والاخوة وعدم المقارنة بينهم فى التحصيل الدارسي بل يجب تحفيز الطفل الضعيف اكثر من الطفل الذى استيعابه كبير

 الواجب المدرسي

ربما يكون الواجب المدرسي صعبا و لم يتمكن الطفل من حله بمفره و ربما لم يفهم الطفل الدرس جيدا و ربما لا يحب المادة او معلم المادة فمل هذه اسباب تجعل الطفل يعانى من اداء الواجب المدرسي مما يقلل من رغبته الدراسية .

المشاكل الصحية

ربما يكون الطفل يعانى من مشكلة صحية مثل ضعف السمع او ضعف النظر و هذه المشكلة تعوق التحصيل الدراسي لدى الطفل . او يعانى من الانيميا التى تؤثر على تركيز الطفل . او مشكلة اخرى مثل التهابات الجيوب الأنفية التى تقلل من الاكسجين داخل الجسم بالتالى يقل تركيز الطفل.

العلاج :- لذا علينا دائما الاهتمام بصحة اطفالنا و الكشف الدورى الدائم عليهم للاطمئنان على صحتهم .

كيف نحفز الأطفال على المزاكرة

لا شك ان هذا الطفل الصغير لا يعرف جيدا كيف يزاكر دروسه . لذا فإن مساعدة الاباء و الامهات فى المزاكرة امرا ضروريا . و كذلك ايضا من الاشياء المحفزة للطفل تزويده ببعض الاقلام الملونة التى يحبها و كذلك بعض الأنشطة التى يقوم بممارستها بعد انهاء دروسه مثل كراسات الرسم و الالوان و الصلصال و غيرها من الأشياء التى يحبها الطفل . و ايضا جعله يختار المكان الذي يزاكر فيه فى المنزل  . و لا ننسي عبارات الشكر و التحفيز .

و ف الختام

كونوا لأطفالكم خير سند ف الحياة ….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق