الاسرة والطفل

كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر الثلاث سنوات

ما هو العناد؟

العناد هو مرحلة إعلان الطفل استقلاله والتعبير عن رأيه الخاص ، فهذه المرحلة يجب ان يمر بها الطفل كمرحلة عمرية كالمشي والأكل وهكذا.. ولكن الآباء والأمهات يعتقدون ان هذه المرحلة سيئة ولكنها من اهم المراحل التي تجعل من الطفل انسان مستقل وتعطيه قوة اتخاذ القرارات في المستقبل.

فاذا كان الطفل مطيع دائما ولم يقول رايه في أي شيء فهذا مؤشر الى ان هذا الطفل سوف يواجه مشاكل عديدة في اتخاذ قراراته في المستقبل وسوف يصبح ضعيف الشخصية.

فنجد هذا واضحا في قصة سيدنا عمر بن الخطاب والصبى ..فقد كان هذا الصبى ضمن مجموعة من الأطفال يلعبون في الشارع وعندما مر سيدنا عمر ..جرى الأطفال خوفا منه ولكن الصبى لم يجر ..فلما سأله امير المؤمنين لماذا لم تجر مثل باقي الأطفال فقال الطفل : يا أمير المؤمنين لم افعل ذنبا فأخافك ولم تكن الطريق ضيقة فأوسعها لك, وتنبا سيدنا عمر لهذا الصبى بالنبوغ وكان هذا الصبى هو عبد الله بن الزبير ابن اسماء بنت ابى بكر.

التعامل-مع-الطفل-العنيد-العصبي-بسن-الثالثة
التعامل-مع-الطفل-العنيد-العصبي-بسن-الثالثة

فنجد في هذه القصة ان شخصية الطفل القوية ورغبته الشديدة في الاستقلال برايه لم يكن عيبا بل كانت شجاعة وقوة ومظاهر العناد عديدة ..فمنها ممارسة السلوكيات الغير لائقة واستخدام بعض الالفاظ البذيئة وعدم الاكل ورفض النوم باكرا وغيرها من التصرفات التي تتصف بالعند. فكل هذه التصرفات قد تكون ناتجة عن تقيد الآباء حركة الأطفال فمن اللازم ان يترك الآباء المساحة الكافية لحركة اطفالهم وان يمارسوا معهم بعض الالعاب لكى يشعر الطفل بالحنان والرفق فهذا يقلل من العناد

دور الاباء فى التعامل مع الطفل العنيد

ويجب على الاباء عدم اتباع اساليب الإهانة خاصة امام الغرباء مثل الضرب والشتيمة والسخرية والمقارنة ..فكل هذه الاساليب تجعل من الطفل شخصا عنيدا جدا لان هذه الطريقة المتاحة لديه لكى يعبر عن غضبه.

عوامل تقليل العناد عند الطفل

وتلبيه طلبات الاطفال من اهم عوامل تقليل صفه العناد لدى الطفل ..وذلك في الحد المسموح بيه فاذا كان ما يريده الطفل غير مسموح بيه او يؤذى الطفل فمن الضروري ان يقوم الآباء بتوضيح هذا للطفل واقناعه بذلك .. فيجب على الآباء والأمهات جعل لغة الحوار متاحة دائما مع اطفالهم حتى يصبحوا على ادراك ووعى وهذا يقلل الخوف والضعف لدى شخصية الطفل.

وتصحيح الافكار الخاطئة والافعال السيئة لدى الأطفال امر هام يجب على الآباء فعله بالتفاهم واتخاذ الاساليب الصحيحة حتى لا يصاب الطفل بالزعر والخوف مما يؤدى الى العناد المفرط فيه ..ومن الضروري مكافأة الطفل على السلوكيات السليمة حتى يحب تكرارها ..

عوامل اخري تساعدك على تخلص طفلك من العناد

واذا لم يجدى كل هذا نفعا مع الطفل ..فيقوم الآباء بتأديب اطفالهم وهذا عن طريق حرمان الطفل من شيء يحبه اذا فعل الطفل الخطأ اكثر من مرة. وبالتالي سيقوم الطفل بالتخلي عن الفعل الخطأ حتى لا يحرم من الاشياء التي يحبها… واذا لم يجدى هذا نفعا ايضا ..فمن الضروري استشارة احد المختصين في حالات الأطفال.

بقلم : راندا محفوظ

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. حلو جدا المقال ده وموضوعي جدا وفعلا التعامل مع الاطفال ف السن ده لازم يكون باحتواء ورعايه يمكن الفتره دي اصعب من فترات السن الاكبر طبعا ف التربيه ياريت كل الاباء يقرأوا المقال ده يمكن يتعلموا حاجة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق